لمحة عن أمنية | أمنية الأردن

خلفيّة عن أمنية

نبذة عن شركة أمنية

 

شغفنا إبقاء الناس على تواصل، وإثراء تجاربهم لنتجاوز توقعاتهم، في كل ما نقدّمه لهم

 

لقد جمعتنا التكنولوجيا اليوم بطرق لا يمكن تخيّلها، ما سمح لنا ولعائلاتنا ولأحبتنا بالبقاء على اتصال دائم بسهولة غير مسبوقة، وفوق ذلك، تكفي "ضغطة زر" لإجراء المعاملات والأبحاث والحصول على التعليم وحتى الترفيه! ما يمنحنا الشعور بالسعادة لمعاصرة هذه المرحلة.

 

وفي أمنية، نؤمن أن جلب هذه التكنولوجيا إلى مجتمعاتنا وجعلها أكثر سهولة واستدامة وفعالية من حيث التكلفة، سيوفر الأسس اللازمة لإثراء حياة الناس اليومية إلى جانب مساهمتها في تحقيق التنمية والتقدم الاجتماعي.

 

بصمتنا

 

دخلنا السوق الأردني في عام 2005، لتحقيق هدف واحد هو نشر الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وجعلها متاحة لكافة شرائح المجتمع، مع تركيز أكثر على فئة الشباب

خلال سنوات عملنا، كشركة تابعة لمجموعة بتلكو البحرينية، سعينا لتقديم مجموعة من الحلول التكنولوجية التي تلائم معيشة المواطنين، والتزمنا بتقديم أحدث الابتكارات في عالم الاتصالات، ما جعلنا مزوّد الاتصالات الأسرع نموّاً في المنطقة.

 

نعمل بلا كلل، على تطوير خدمات الاتصالات والإنترنت وحلول الأعمال، وجعلها متاحة للجميع بأسعار معقولة وبجودة نالت وما تزال تنال ثقة جميع الشرائح في الأردن، لنتمكن من جذب قاعدة من العملاء المخلصين تضم اليوم حوالي 3 ملايين عميلاً في واحدة من أكثر الأسواق تنافسية في المنطقة.

 

واليوم، نقود الثورة الرقمية في الأردن، بالتركيز على جوهر ما تتيحه التكنولوجيا، من كفاءة الهاتف الخلوي، والأمن السيبراني، والحوسبة السحابية وحلول الدفع عبر الهاتف الخلوي، وغيرها الكثير، وسنستمر في التوسع في هذا المجال لتقديم خدمات تساعد على تحسين معيشة المواطنين، مثل حلول أتمتة المنازل، وأنظمة الحماية، والخدمات المالية الرقمية.

سعينا في شركة أمنية للوصول للابتكار ليس ترفاً، وإنّما نتطلّع إليه كوسيلة للوصول إلى حلول للمشاكل التي تعترض طريق التطوّر، فقد كنّا الشركة الأولى في طرح تقنيات الاتصالات المتطوّرة، وجعلها متاحة للمؤسسات ولجميع شرائح المواطنين على حد سواء، ومنذ انطلاقتنا عملنا على وضع الحلول المتطوّرة بين أيدي عملائنا، كأحد أهدافنا الرئيسية، دون مساومة على موثوقية الخدمات، أو تجارب المستخدمين باعتبارها الركائز الأساسية للتكنولوجيا الرقمية.

 

نؤمن بالشباب، والفرص التي يحملونها في التغيير

 

نؤمن في أمنية أن آمالنا بعالم مترابط تقع على عاتق شبابنا، الذين لا ينظرون للعالم كما يبدو الآن، بل لما يجب أن يكون عليه، وهذا السبب الذي جعلنا نقدّم حلولاً ذكية وخلاّقة وبأسعار مناسبة، تلائم احتياجات الشباب، عبر استثمار مئات الملايين في تطوير شبكات الانترنت المنزلي (Fixed LTE) والإنترنت المتنقل (4G)، لإدامة هذه الحلول.

 

وقد ساعدت هذه الحلول والتقنيات في وصولنا إلى مشتركين جدد، بفضل ما قدمناه لهم ولإبقائهم على تواصل دائم مع كل ما يهمهم في هذه الحياة.

 

ارتقينا إلى تحديات الأمن السيبراني

بعد إعادة تعريف معايير الاتصالات، سعينا في شركة أمنية لمعالجة أحد أبرز التحديات في عالم الاتصالات، وهو الأمن السيبراني، وهذا ما جعلنا نطلق مركز أمنية للأمن السيبراني (SOC)، ما ساعد شركات كثيرة لمراقبة بنيتها التحتية التقنية بشكل أفضل، ومنع أي تهديدات محتملة لها.

علاوة على ذلك، تدار الخدمات التي يوفرها مركز SOC عبر نظام الحوسبة السحابية، بالشراكة مع لاعبين رئيسيين في مجال حماية البيانات.

كما أنشأنا أول مركز بيانات حاصل على شهادة الدرجة الثالثة (Tier III) الخاصة بتصميم وبناء وتشغيل مراكز البيانات على مستوى العالم، والمعتمد من معهد (Uptime Institute) في الأردن، ليوفر بيئة آمنة ومرنة وكفؤة لحفظ البيانات، مشكلاً في ذات الوقت مشهداً جديداً على تنامي الأعمال في الأردن.

 

نسعى جاهدين لإعادة تصوّر أسس ومستقبل العديد من القطاعات

في عام 2019، حوّلنا اهتمامنا لإعادة تصوّر قطاع الطاقة في الأردن، فدخلنا بشراكة مع شركة الكهرباء الأردنية (JEPCO)، لتوفير بنية تحتية جديدة للاتصالات عبر مد شبكة ألياف ضوئية مُعلّقة (فايبر) في مناطق عمل شركة الكهرباء الأردنية، لتقديم خدمات الإنترنت فائقة السرعة بالجملة لشركات الاتصالات ومزودي خدمات الإنترنت، ليستفيد منها ما يقارب من 1.4 مليون منزل ومنشأة تجارية في العاصمة عمّان، لتكون هذه الشراكة واحدة من الشراكات العديدة، التي أعادت تشكيل العديد من القطاعات، بما فيها التعليم والصحة والابتكار.

نسعى دائما للابتكارات العصرية

 

تعتبر الشركات الناشئة أساس عمليات الابتكار، لذا حوّلنا اهتماماتنا إلى هذا القطاع، الذي يمثّل ركيزة أساسية في الاقتصاد الوطني، سيّما وأن هذه الشركات تواجه صعوبات جمّة في بداياتها قبل أن تصل إلى مستوى تحقيق الأرباح.

وهذا ما دفعنا لإنشاء حاضنة أمنية لريادة الأعمال (The Tank)، الرائدة، التي تمثّل منصة مفتوحة وحيوية لإرشاد ودعم الرياديين من أصحاب المشاريع الناشئة، والتي أسهمت منذ إنشائها، وبشكل غير مسبوق، في نمو العديد من المشاريع الناشئة في الأردن، بفضل ما تتمتع به من شراكات متنوعة مع برامج تسريع الأعمال، والشركات والمستثمرين الذين يدعمون هذا النوع من المشاريع.

 

مجتمعاتنا محط اهتمامنا

كانت أمنية ولا تزال تمارس دورها في المسؤولية المجتمعية، ليس من خلال تقديم الدعم والمساعدات أو عبر المبادرات المجتمعية فحسب، ولكن أيضا ًمن خلال توظيف قدراتها لدعم عدد من القطاعات الرئيسية في الأردن، التي تشمل التعليم والصحّة والرياضة وحماية البيئة وغيرها من القطاعات.

 

عين على المستقبل

يحمل عام 2020 بين طيّاته العديد من التحديّات والفرص، و نحن في أمنية على استعداد لتجاوز هذه التحديّات والاستفادة القصوى من هذه الفرص، وقد آتت جهودنا السابقة لإعادة تعريف جوهر الأعمال العصريّة أُكلها، حيث تم تسميتنا من قبل مجلة انترناشونال بيزنس بشركة الاتصالات الأسرع نمواً في الأردن في عام 2019، وحصلنا على جائزة المركز الثاني لأفضل استخدام لتطبيق الهاتف المتنقل خلال حفل جوائز تجربة العملاء في الخليج لعام 2018، والجائزة الفضيّة في تجربة العملاء الدولية عن فئة شكاوى العملاء لعام 2019، كما كنا أول شركة أردنيّة تحصل على شهادة الأيزو 2018:10001 في نظام إدارة الجودة - رضا العملاء، وشهادة الأيزو 2012:22301 لإدارة استمراريّة الأعمال.

كما تم تصنيف أمنية ضمن أفضل مزودي الخدمات المدارة لأمن المعلومات MSSP من شركة (Fortinet)، إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال توفير الحلول عالية الأداء لأمن الشبكات المؤسسية، وجائزة الشبكة الأسرع في الأردن باعتماد عالمي، من قِبل الموقع العالمي والرائد في قياس سرعات الإنترنت، Speedtest by Ookla في عام 2016.

وفي ظل تعافي العالم من جائحة كورونا، سنبقى نلعب دوراً رئيسياً في استجابة الأردن لهذه الجائحة، سواء من خلال الاستفادة من التكنولوجيا للمساهمة في رقمنة قطاع الأعمال، أو بالدعم المباشر للجهود الوطنية من خلال برامجنا المجتمعية.

 

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.umniah.com، أو حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي: www.Facebook/umniah، أو @umniah على تويتر وانستجرام، أو @umniahjo على سناب تشات، أو الاتصال على الرقم: 07-88001333.

بدايات أمنية

نحن في أمنية نسعى دوماً إلى تعزيز ميزاتنا التنافسية وتقديم خدمات متقدمة غنية المحتوى وتتمحور حول عملائنا. كشركة تابعة لمجموعة "بتلكو البحرين"؛ أثبتت أمنية أنها من الشركات الرائدة في تطوير خدمات الاتصالات واسعة النطاق، ونحن نعمل دائماً على تلبية الاحتياجات المتغيرة لعملائنا وتزويدهم بأحدث التقنيات وأكثرها إبتكاراً.

أبرز إنجازاتنا:

 

  • حازت أمنية  في عام 2016 على جائزة الشبكة الأسرع في الأردن بإعتماد الموقع العالمي والرائد في قياس سرعات الانترنت،by Ookla  Speedtest "سبييد تيست من أوكلا ". 
  • قامت أمنية في الربع الأول  من عام 2016 ولأول مرة في الأردن من إطلاق خدمات الانترنت السريع عريض النطاق من خلال شبكة LTE الجيل الرابع المتنقل "evo 4G" وشبكة اللاسلكي الثابت عريض النطاق (LTE Fixed).

  • تقدم شبكة أمنية الذكية  وخدمات القيمة المضافة مجموعة متنوعة من الخدمات القائمة والحديثة مما يميز مشتركي أمنية عن المشتركين الآخرين.

  • وبالإضافة إلى الخدمات  الصوتية المتقدمة تقدّم أمنية أيضاً عرض النطاق الترددي العالي لجميع تطبيقات البيانات، مع بوابة الرسائل القصيرة وتغطية وطنية لـ GPRS/EDGE.

  • تقدم  أمنية لأول مرة في الأردن، خدمات المحفظة المالية المتكاملة والمتنقلة "محفظتي"، والمتعارف عليها عالميا باسم .Mobile Wallet 

  • إن أمنية هي مشغل الاتصالات الأول الذي يعتمد الاحتساب بالثانية من أول ثانية لعملاء الاشتراكات الشهرية وعملاء الاشتراكات المدفوعة مسبقاً في المنطقة ككل، وقد أثّر هذا بشكل إيجابي وملموس على السوق المحلّي وخدمات الإتصالات. إن خدمة الاحتساب بالثانية تتيح لجميع عملاء أمنية الدفع مقابل ما تم إستخدامه بدقة إلى أقرب ثانية.

 

  • وكانت شركة أمنية أيضاً أول شركة اتصالات تقدم بطاقات إعادة الشحن بقيم أقل من غيرها، مما زاد من مرونة وفاعلية إعادة الشحن للإشتراكات المدفوعة مسبقاً، وهذا يتماشى مع سياستنا المتمثلة في تقديم الخدمات بجودة عالية وبأسعار منافسة للغاية.

  • قامت أمنية بتعزيز دورها كشركة رائدة في السوق المحلّي من خلال إدخال خدمة "أغنّيلك"، والتي تعتبر الأولى من نوعها في الأردن. بحيث تمكن هذه الخدمة المشتركين من إستبدال النغمة المتعارف عليها بمجموعة شخصية ومتنوعة من النغمات والأناشيد والأغاني والمؤثرات الصوتية.

  • إن أمنية هي الشركة الأولى التي تقدم قائمة بيانات الخدمات الإضافية التفاعلية سهلة الإستخدام (USSD) والتي تتيح للعملاء إمكانية الحصول على المعلومات والخدمات الترفيهية بالإضافة الى خدمات العملاء.

  • أمنية أيضاً أول شركة اتصالات في الشرق الأوسط قدمت لعملائها خدمة الرسائل الصوتيّة التي تمكّن المستخدمين من إرسال الرسائل الصوتيّة إلى بعضهم البعض بدلاً من الرسائل النصّيّة مما أدّى إلى زيادة السرعة والكفاء والموثوقية للتواصل عبر الرسائل.

  • أمنية هي شركة الاتصالات الأولى في الأردن التي قامت بتقديم خدمة الـ WiMax تحت اسم UMax وهي علامة تجارية خاصّة بأمنية، وتوفر هذه التقنية للمستخدمين إمكانية الوصول إلى الانترنت بجودة عالية دون الحاجة إلى خطوط أرضية.

  • أخيراً وليس آخراً  فإن شركة أمنية هي الشركة الأولى في الأردن التي قامت بتقديم أسرع شبكة 3.75Gوالتي توفر تغطية هائلة على الصعيد الوطني
هوية الشركة

إن  شعار أمنية هو بسيط إلى أبعد الحدود، ولونه الفريد هو ما يميّزهففي فترة وجيزة خلق هذا الشعار قاعدة جماهيرية وشهرة كبيرة من ناحية التعرف المباشر على الشركة، وعرّفها كشركة شابّة وحديثة ومبتكرة وذات طموح لا حدود له، كما وترتكز على العلاقة الطيّبة مع العملاء، والخدمات المتقدمة والمبدعة دائماً.

أما وجود الدائرتين في رسم الشعار فيقوم على فكرة "فقاعات الأفكار"، التي تمثّل بشكلها المتجّه نحو الأعلى قيم الإبداع والتجدّد والنمو المستمر وغير المحدود.

 

وكان الشعار الأصلي لشركة أمنية عند إطلاقها هو "كلمتك مسموعة "، والذي دلّ على التفاني في التواصل الفعّال مع المشتركين والإلتزام بتزويدهم بخدمات اتصال حديث وحلول عالية الجودة.

ومع تحقيق أُمنية لرؤيتها الكامنة في شعار "كلمتك مسموعةومع نضوج تجربتها في سوق الاتصالات المحلّي، ارتأت أُمنية أن تنتقل بتجربتها إلى مستوى جديد؛ لتقوّي من العلاقة المثمرة التي أسّستها مع المجتمع المحلّي وتتواصل معه بصورة أعمق وبما يعبّر بشكل أكبر عن توجهاتها ومعتقداتها، ومن هنا قامت في شهر آذار 2010 بإطلاق شعارها المؤسسي الجديد المتمثل في "إنتمي"، لتمثّل إنتمائها لجميع قطاعات وشرائح المجتمع الأردني.

 

 

 

Umniah: لأنك أنتَ مصدر إلهامنا

جاءت هذه الحملة منك أنت... فأنت مصدر إلهامنا وأنت أولويتنا!

 

  • خطوتك بتحرّكنا
  • بنركض عشان بس نلحقك
  • بنتطوّر عشانك
  • بنجدّد وبنكبر عشانك
  • طموحك بشجّعنا
  • حلمك بلهمنا

هذه الحملة ما هي إلا شكر لعملائنا على ما مضى ووعد منا على الاستمرار في التطوّر لنخدم طموحاتكم وأحلامكم، فأنتم محور تركيزنا ومصدر إلهامنا. فنحن نُطوِّر ونجدّد ونبتكر لأجلكم...

فلسفة الشركة

تمتلك أمنية إرادةً قوية واستراتيجيّة فعّالة ودقيقة وفريقاً متفانٍ، وهذه هي العوامل الرئيسية وراء نجاح الشركة وتقدمها المستمر باتجاه التحوّل الرقميّ. ونحن نهدف دائماً إلى توفير مجموعة شاملة من حلول الاتصالات للهواتف النقّالة والانترنت، وتقديم أفضل الأسعار التي يصعب منافستها وبذلك تحقيق التوازن بين الجودة والقيمة.

إن أهم أولويات الشركة عملائها وتقديم الخدمات والمنتجات الأفضل لهم والعمل على مجاراة أحدث تطورات السوق واحتياجاتهم المختلفة.

إن نهجنا يأخذ بعين الإعتبار كلّاً من الأفراد والشركات في توفير خدمات الانترنت والخلوي وحلول الأعمال، ونحن نفتخر بتحقيق وعودنا في تلبية الاحتياجات المتغيرة لعملائنا وتزويدهم بأحدث التقنيات وأكثرها إبتكاراً.

تلعب ثقافة شعارنا "إنتمي" دوراً حاسماً في تعزيز علاقاتنا مع شركاءنا وغرس الثقة المتبادلة، ونتيجة لذلك نحن نحمِل الآن مسؤوليةً أكبر للحفاظ على معاييرنا المتقدمة وضمان تقديم خدمة غير مسبوقة لكل من ينتمي إلى عائلة أمنية.

مفهوم إنتمي

كان الشعار الأصلي لشركة أمنية عند إطلاقها هو" كلمتك مسموعة"، والذي دل على التفاني في التواصل الفعّال مع المشتركين والإلتزام بتزويدهم بخدمات اتصال حديث وحلول عالية الجودة.

 

ومع تحقيق أُمنية لرؤيتها الكامنة في شعار "كلمتك مسموعة" ومع نضوج تجربتها في سوق الاتصالات المحلي، ارتأت أُمنية أن تنتقل بتجربتها إلى مستوى جديد؛ لتقوّي من العلاقة المثمرة التي أسستها مع المجتمع المحلي وتتواصل معه بصورة أعمق وبما يعبّر بشكل أكبر عن توجهاتها ومعتقداتها، ومن هنا قامت في شهر آذار 2010 بإطلاق شعارها المؤسسي الجديد المتمثل في "إنتمي"، لتمثّل إنتمائها لجميع قطاعات وشرائح المجتمع الأردني.

ومن خلال هذه الثقافة، سعت أمنية لإثراء طريقة التواصل والتفاعل الإيجابي مع شركاءها الإستراتيجيين ومشتركيها، وبالأخص المجتمع المحلّي فهذا ليس مجرد شعار، وإنما رسالة ووعد من الشركة بالإنتماء إلى الجميع عن طريق المبادرات والمسؤوليات الاجتماعية ودعمها المتواصل للأنشطة والحملات والفعاليات الوطنيّة والعالميّة التي ترتقي في مستويات التفكير والإبداع الأردني.

 

نحن في أمنية ننتمي إلى العديد من المنصّات التي تشمل التعليم والمعرفة والإبداع والإبتكار والفن والثقافة والرياضة والمغامرة والبيئة والصحة وغيرها، بالإضافة إلى المبادرات الشبابية ومبادرات المسؤوليّة الإجتماعيّة. ونرغب دائماً في المساهمة باعتبارنا جزء لا يتجزّأ من جميع المبادرات الإيجابيّة التي ننتمي إليها.