شبكة أمنية للربط الإلكتروني أثبتت جاهزية "التربية والتعليم" لحوسبة امتحاناتها مستقبلاً

شبكة أمنية للربط الإلكتروني أثبتت جاهزية "التربية والتعليم" لحوسبة امتحاناتها مستقبلاً

27 ألف طالب وطالبة "توجيهي" خضعوا لأول اختبار إلكتروني في المملكة

عمان 17 تموز 2018

بفضل تهيئة وتطوير شبكة الربط الإلكتروني الخاصة بوزارة التربية والتعليم والتي تم تنفيذها من قبل شركة أمنية، التابعة لمجموعة بتلكو البحرين، ضمن مشروع نظام الربط والحماية الإلكتروني، تمكّنت الوزارة من عقد الامتحان التجريبي الخاص بمادة الحاسوب لطلبة الثانوية العامة "التوجيهي" إلكترونياً، مما أثبت جاهزية الوزارة الإلكترونية وقدرتها على حوسبة امتحاناتها في المستقبل القريب، حيث خضع للاختبار الذي أقيم لأول مرة على مستوى المملكة، وعلى مدار ثلاثة أيام نحو 27 ألف طالب وطالبة.

ودعمت أمنية منذ إنطلاقتها في السوق المحلي الخطط الحكومية الرّامية إلى التحول الرقمي، من خلال تبني واحتضان العديد من المبادرات والمشاريع التي تسهم في هذا التحوّل، حيث يأتي مشروع الربط الإلكتروني الذي أنجزته الشركة بأفضل المواصفات والتقنيات المطلوبة في مقدمة هذه المشاريع، سعياً منها لتفعيل مفهوم التعليم الإلكتروني وإثراء تجربة الطالب التعليمية عبر توفير خدمات الانترنت والاتصالات المتكاملة.

وأكّدت مديرة إدارة مركز الملكة رانيا العبد الله لتكنولوجيا التعليم والمعلومات في وزارة التربية والتعليم، المهندسة ربى العمري أن الوزارة منذ سنوات عديدة تسعى إلى تنفيذ مشروع الربط الإلكتروني لدعم جهودها في تطوير البنية التحتية في مجال تكنولوجيا المعلومات والإتصالات، والتي تنعكس إيجاباً على المنظومة التعليمية بشكل عام عبر زيادة الاعتماد على وسائل الإتصال والتواصل الحديثة وبما يتماشى مع أهداف وتوصيات الخطة الاستراتيجية لتنمية الموارد البشرية لتطوير التعليم. مشيرة إلى أن هذا المشروع ما كان ليتحقق بدون توفر بنية تحتية متطورة وعالية الجودة. مثنية على جهود شركة أمنية ودورها الفاعل في تنفيذ هذا المشروع الطموح.

وأضافت أن مشروع "رَبْط المدارس"، الذي نفذّته كوادر شركة أمنية المؤهلة وبإشراف فني مباشر من هيئة الاتصالات الخاصة في القوات المسلحة – الجيش العربي، ربط بين جميع مدارس المملكة – وحتى المتواجدة في المناطق النائية من المملكة-  مع مديريات وزارة التربية والتعليم من خلال خدمة الربط البيني الافتراضي MPLS ، مما أحدث نقلة نوعية في البنية التحتية التكنولوجية للوزارة، وأسهم في توظيف التكنولوجيا المتطورة في رفع كفاءة العملية التعليمية، وبالتالي اتخاذ القرار غير المسبوق وهو عقد امتحان تجريبي لمادة الحاسوب إلكترونياً لطلبة الثانوية العامة.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة أمنية، زياد شطارة أن مشروع الربط الإلكتروني الذي نفذّته الشركة قبيل نهاية العام الماضي يؤكد على ريادة أمنية في السوق المحلي التي أخذت على عاتقها دفع مسيرة التحول الرقمي في العديد من القطاعات وعلى رأسها القطاع التعليمي وبما يسهم في توفير بيئة تعليمية ملائمة لطلاب المملكة.

وأشار شطارة إلى أنّ هذا المشروع يحمل في طيّاته أبعاداً معنوية وتقنية عالية بالنسبة للشركة، فمن حيث الأبعاد المعنوية يعزّز المشروع جهود أمنية المستمرة والدؤوبة لدعم وتطوير العملية التعليمية وينمي الإبداع ويعمل على تمكين مواهب وقدرات الطلاب وتعزيز ثقتهم بأنفسهم وبإمكاناتهم، أما الأبعاد التقنية فيؤكد المشروع على المؤهلات العالية والمميزة التي تتمتع بها الشركة وكوادرها الفنية، حيث باتت أمنية اليوم في طليعة الشركات المقدّمة لخدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.