شراكة مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية | أمنية الأردن

شراكة مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية | أمنية الأردن

عمّان 30 كانون الثاني 2019

وقعت أمنية اليوم الأربعاء اتفاقية شراكة مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية لدعم مبادرة "تحصين" من خلال برنامج المكافآتumnicoin ، والتي تهدف إلى الوقاية من الإدمان على المخدرات بأنواعه من خلال زيادة الوعي لدى الأطفال والشباب حول مخاطر الإدمان والتدخين وبناء قدرتهم على المهارات الحياتية وتحفيزهم للانخراط في الأنشطة المنتجة.

ووقع الاتفاقية، الرئيس التنفيذي لشركة أمنية، زياد شطارة، والمدير العام للجمعية الملكية للتوعية الصحية، حنين عودة، بحضور عدد من كبار الموظفين من الجانبين.

ودأبت شركة أمنية، على تقديم التبرعات وحث عملائها على التبرع من خلال تطبيقها umnicoin لصالح العديد من المبادرات النوعية وذات الأهداف النبيلة، حيث جمعت خلال السنوات الماضية تبرعات لمركز الحسين للسرطان، وتكية أم علي، وصندوق الأمان.

وقال شطارة تعقيباً على هذه الاتفاقية: "استندت مختلف محاور استراتيجية المسؤولية الاجتماعية الخاصة بأمنية على مدار السنوات الماضية على دعم وتمكين مختلف فئات المجتمع، ويأتي توقيعنا لاتفاقية شراكة مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية ضمن هذه المحاور وسعياً منا إلى المساهمة في تعزيز القيم الإيجابية ودحض ومواجهة جميع القيم السلبية كالإدمان على المخدرات والتدخين".

وحث شطارة عملاء الشركة على التبرع لصالح مبادرة "تحصين" وأي مبادرات تدعمها أمنية من خلال تطبيق umnicoin الذي أطلق في آذار العام الماضي لتقديم أفضل الخدمات والحلول الرقمية لعملائها، وإتاحة الفرصة لجميع مشتركي الفواتير والبطاقات المدفوعة مسبقاً أفراداً أو شركات، الاستغناء عن النقاط واستبدالها بعملات مع كل عملية استخدام لأي خدمة من خدمات الشركة.

وأعرب شطارة، عن تقديره للجهود المبذولة من قبل الجمعية الملكية للتوعية الصحية على تنفيذ مختلف برامج مبادرة "تحصين" وشركائهم من وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة وإدارة مكافحة المخدرات ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات المعنية.

من جهتها سلطت مدير عام الجمعية الملكية للتوعية الصحية حنين عودة الضوء على ما تقوم به الجمعية بالتوجه نحو فئة اليافعين والشباب من خلال مبادرة تحصين قائلة: "إن الجمعية تعمل بمبدأ الصحة الوقائية ومن أهم القضايا الصحية التي تركز عليها الجمعية هي حماية أطفال الأردن وشبابه من آفة المخدرات واستخدام منتجات التبغ بأنواعه والتدخين، من خلال الأنشطة الهادفة إلى اكتساب الوعي والسلوك الصحي بالتركيز على المهارات الاجتماعية والحياتية. وإن هذه القضايا لا يمكن لمؤسسة واحدة القيام بها، لذلك نقدر لشركة أمنية مبادرتها بإتاحة المجال للجمعية لتسليط الضوء على قضايا الأطفال والشباب الصحية، وأيضا إتاحة المجال لكل المشتركين لديهم بتقديم المساعدة وتمكيننا من التوسع في مثل هذه البرامج. وشراكتنا مع أمنية ستكون على عدة أصعدة ونحن متحمسون جداً للتعاون نحو مجتمع أردني صحي".

تجدر الإشارة إلى أن مبادرة تحصين تهدف إلى الوقاية من الإدمان بأنواعه من خلال رفع الوعي لدى الأطفال واليافعين حول مخاطر الإدمان والتدخين، حيث يتم تطبيق ثلاثة برامج موجه لفئات عمرية مختلفة وهي: برنامج سفراء مكافحة التدخين للطلبة من 9-11 سنة ويهدف إلى رفع الوعي حول مضار التدخين وتحفيز الطلبة لتفعيل دورهم حول قانون الصحة العامة، وبرنامج فواصل الذي يستهدف الطلبة اليافعين من 12-14 سنة من خلال جلسات تفاعلية لرفع الوعي حول مخاطر المخدرات والتدخين والكحول بالإضافة إلى تعزيز المهارات الحياتية لديهم. أما بالنسبة لبرنامج تثقيف الأقران والذي يستهدف الشباب لعمر أكثر من 18 سنة ويطبق من خلال التعاون مع المراكز الشبابية ويرتكز على أسلوب التثقيف من شاب لشاب وفتاة لفتاة. ووصل عدد المدارس المشاركة بالبرامج حتى العام الدراسي الحالي إلى 700 مدرسة وما يقارب 140,000 طالب وطالبة وأكثر من 45 مثقف أقران من أغلب مناطق المملكة.