بالتعاون مع منصة "نوى" أمنية تحتفل في عيد الأُمّ بدعم وتمكين أُمّهات مستفيدات من برامج الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية

بالتعاون مع منصة "نوى" أمنية تحتفل في عيد الأُمّ بدعم وتمكين أُمّهات مستفيدات من برامج الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية

بالتعاون مع منصة "نوى"

أمنية تحتفل في عيد الأُمّ بدعم وتمكين أُمّهات مستفيدات من برامج الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية

 

عمان 21 آذار 2019

شاركت أمنية الأسرة الأردنية الواحدة، الاحتفال بعيد الأُمّ، تقديراً لدورها الكبير وتكريماً لجهودها في مسيرة المُجتمع، حيث نظمت احتفالاً كبيراً بهذه المناسبة يوم الخميس 21 آذار 2019 بالتعاون مع الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية ومنصة "نوى".

وعكست أمنية في احتفالها بعيد الأُمّ هذا العام استراتيجيتها للمسؤولية الاجتماعية القائمة على إحداث التغيير الإيجابي والتعاون مع مؤسسات وطنية معنيّة بهذه الرسالة النبيلة، عبر تمكين نساء مستفيدات من مشاريع الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية. حيث شهِد الاحتفال تخريج 15 من الأُمهات المنضويات تحت مشروع "أرزاق" أحد مشاريع الهيئة لتمكين السيدات، واستفدن من برنامج الخياطة التدريبي، بدعم كامل من "أمنية"، إذ جرى تزويدَهنَّ بكافة احتياجاتهن للبدء بالعمل بهذا المجال من ماكينات وأدوات خياطة وقماش.

كما كرّمت أمنية في الاحتفال 65 من الأُمهات المستفيدات من مشاريع الهيئة الخيرية الهاشمية "ترابُط وأرزاق" بتوزيع الهدايا بهذه المناسبة، إضافة إلى منحهن فرصة التسوق المجاني من "بنك الملابس" وهو أحد المشاريع التابعة أيضاً للهيئة.

وقالت رئيس قسم الاتصال المؤسسي والتسويقي في شركة أمنية، وجيهة الحسيني: "أمنية تقف بجانب مؤسساتنا الوطنية الداعِمة لتمكين الأُمّ الأردنية، ولطالما أدركنا أهمية الاستدامة في حياة الأسر، وإننا نُسهم اليوم بتوفير سُبل انطلاقة جديدة لعدد من الأُمهات لنضع بصمة إيجابية في حياة أسرهن".

وأعربت الحسيني عن العرفان الكبير للأُمّ الأردنية على جهودِها المعطّاءة، مشيرة إلى أن "أمنية" تُكرّس الاحتفال بالأُم كنهجٍ يستمر على مدارِ العام سواءً في حضورها في العمل والثقافة المؤسسية للشركة أو حتى في سلسلة من الأنشطة الدورية وبرامج المسؤولية الاجتماعية.

ومن جانبه أعرب محمد ناصر الكيلاني، مساعد الأمين العام في الهيئة الخيرية الهاشمية عن امتنانه لهذه المبادرة من شركة أمنية داعيا القطاع الخاص إلى السير على نفس النهج وذلك لدعم المجتمع المحلي واللاجئين من خلال مشاريع التنمية المستدامة مما يزيد من انتاجية الفرد والذي ينعكس على الاقتصاد الاردني.

وقدمت أمنية خلال الاحتفال للأمهات قسائم تسوق شرائية، وخطوط اتصالات مجّانية. وشمل اليوم الاحتفالي على نشاطات ترفيهية، ضمت فقرة "الحكواتي" التي قدمها الفنان الأردني يزن مصاروة، والمشاركة مع الأمهات في حفل الغداء والذي قدمته المستفيدات من مشروع "أرزاق" وبدعم من أمنية. وجسّد احتفال أمنية بهذه المناسبة التزامها الراسخ بتعزيز مسيرة تطوير المرأة الأردنية، وتمكينها في مختلف القطاعات، وذلك بهدف النهوض بدورها الريادي على صعيد المجتمع والاقتصاد الوطني، مستذكرة حضور الأُمّ في وجدان الوطن ودورها في تقدُمه.

وترجمت أمنية من خلال احتفالها في عيد الأُمّ بالتعاون مع الهيئة الخيرية الاردنية الهاشمية ومنصة نوى، مشاطرتها الأهداف النبيلة للمؤسستين، خاصة تمكين الإناث من خلال توفير التدريب والتأهيل المناسب لهُنّ، سواء في مجالات الخياطة المِهنية أو الطهي، ودعم الأمهات في تسويق منتجاتهن بشكل مباشر؛ الأمر الذي ينعكس على مشاركتهن في المجتمع ووضع بصمة إيجابية، وتركِ أثرٍ مستدام على الأسر وعلى شريحة واسعة من المجتمع الأردني.

يشار إلى أن "نوى" تعدُ منصة إلكترونية تهدف لمضاعفة العمل الخيري وتنمية حس المسؤولية المجتمعية، وقد تأسست لرفع الوعي حول القضايا الاجتماعية والتنموية الهامة ورفع سُوية العمل الخيري في المملكة.

من جانبها، تقوم الهيئة الخيرية الاردنية الهاشمية كمنظمة غير حكومية وغير ربحية، بتنسيق جهود الاستجابة الإنسانية وتتحرك مع الفعاليات الخيرية التطوعية لإيجاد فرص الحياة الكريمة من خلال مشروعات وبرامج تنموية وتأهيلية، بالإضافة الى اهتمام خاص بالمساعدات الطارئة والفورية في حالات الكوارث.

وتوفر الهيئة عدة مشاريع أبرزها "أرزاق" الذي يشمل التأهيل بهدف الاستدامة وزيادة سُبل الحياة الكريمة لدى سيدات من المجتمع المحلي. أما "مركز ترابُط المجتمعي" فيوفر مجموعة متنوعة من الخدمات لسكان عمان الشرقية مجانًا. بالإضافة إلى مشروع "بنك الملابس الخيري"، الذي يعمل على توفير الملابس الملائِمة للأسر الأردنية العفيفة في جميع محافظات المملكة على مدار العام.

ومن الجدير بالذكر أن شركة أمنية كانت قد أطلقت العام الماضي برنامجاً للشراكة مع "بنك الملابس الخيري" لدعم جهود الهيئة الخيرية الاردنية الهاشمية في هذا المجال.

 

 

انتهى -