أمنية تحتفل في اليوم العالمي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

أمنية تحتفل في اليوم العالمي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

عمان *** أيار 2018

إيماناً من الشركة بأهمية تمكين المرأة وتشجيعها على الإنخراط في المجتمع والمساهمة في تنميته، احتفلت "أمنية" بالتعاون مع رابطة منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا GSMA ، وبحضور وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وزيرة تطوير القطاع العام مجد شويكة، في اليوم العالمي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وبهذه المناسبة، استضافت شركة أمنية مجموعة من الطالبات من مدرسة البنيات الثانوية للبنات في حاضنتها لريادة الأعمالThe Tank  ، وذلك بهدف زرع الثقة في هؤلاء الطالبات بقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وكسر المفاهيم الخاطئة بشأنه، ومساعدتهم على وضع تصورات مستقبلية لهّن كرياديات في هذا القطاع الذي يوفر فرصاً متنوعة، إضافة إلى رغبة أمنية في أن تكون جزءاً من حملة عالمية لدعم المرأة.

وبهذه المناسبة قالت وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزيرة تطوير القطاع العام مجد شويكة أن النساء يشكلن نصف المجتمع ولا بد أن يكون لهن  دوراً أساسياً ومهما في المجتمع بشكل عام وفي قيادة النقلة النوعية التي تشهدها المملكة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الذي يعد من القطاعات الحيوية الزاخر بالعديد من فرص العمل. ودعت الفتيات إلى التسلح بالارادة والثقة والعزيمة وإلى الإنخراط  في القطاع والتفكير بمشاريع ريادية وابداعية يحققن من خلالها أُمنياتهن وطموحهن.

وفي تعليقه على هذه المشاركة؛ قال الرئيس التنفيذي لشركة أمنية، زياد شطارة: "تعد أمنية من الشركات الريادية التي تهتم بتحقيق التوازن بين نسبة الذكور والإناث في بيئة العمل أو ما يسمى بالعدالة الجندرية، إذ تتبع العديد من السياسات والإستراتيجيات التي تحقق المساواة  بين الجنسين في مكان العمل"، مشيراً إلى أن الشركة وضعت خطة "العمل الجندرية" في العام 2014 والتي تنص على العدالة في الرواتب، والحوافز والمكافآت، وسياسة الأداء الإداري، بالإضافة إلى تنفيذ سياسات خاصة تتعلق بالتنوع والمساواة بين الجنسين في مكان العمل.

وأضاف شطارة: "سياسة أمنية في مجال العدالة الجندرية مستقاة من سياسة الدولة العامة والساعية لدعم المرأة وتمكينها في مختلف قطاعات العمل بهدف تحقيق التنمية المستدامة والشاملة في البلاد"، لافتاً إلى إمكانية دخول المرأة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لما يوفره هذا القطاع من وظائف متنوعة تلبي تطلعتها.

وشدد شطارة على أهمية أن تقوم المرأة وخاصة الأردنية بدور فاعل ومؤثر في مسيرة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الذي يمر حاليا بالثورة الصناعية الرابعة والتي أساسها الإقتصاد الرقمي، القائم على إنترنت الأشياء، والبيانات الضخمة، والمدن الذكية، والذكاء الإصطناعي، وتكنولوجيا النانو، والإنسان الآلي.

من جانبه ثمّن رئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لرابطة   GSMAجواد عباسي الدور الكبير الذي تقوم به شركة أمنية في رعاية إبداعات الفتيات ضمن سياستها في مجال العدالة الجندرية، وانفتاحها الدائم على كافة الأفكار الريادية، الأمر الذي أسفر عن تعزيز دور الرياديات الأردنيات والإستفادة المثلى من قدراتهن في هذا القطاع الحيوي.

وأشار إلى أن المشاركات في الفعالية التي استضافتها "أمنية" خلال اليوم الدولي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، يشاطرن 300 ألف فتاة حول العالم احتفالهن بهذا اليوم، والذي هدف الإتحاد الدولي للاتصالات منه إلى تعزيز دور الإناث في هذا القطاع الحيوي.

وتحتفل 150 دولة في العالم في السادس والعشرين من كل نيسان باليوم الدولي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، المبادرة العالمية المدعومة من الإتحاد الدولي للاتصالات  ITU، بهدف تمكين الفتيات وتشجيعهن على الإلتحاق بوظائف في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتنامي.