أمنية شريك إستراتيجي لمنتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2016

أمنية شريك إستراتيجي لمنتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2016

تأكيداً على مشاركتها المتواصلة في دعم قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المملكة، رعت شركة أمنية "منتدى الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات للشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2016" كشريك إستراتيجي والذي عقد برعاية وحضور جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين اليوم وبتنظيم من جمعية شركات تقنية المعلومات والإتصالات " إنتاج".     

 

ويأتي دعم أمنية للمنتدى، الذي يعقد تحت شعار "نحو رقمنة الاقتصاد" Digitizing the Economy" ، كراعٍ استراتيجي في الوقت الذي تكثّف فيه الشركة جهودها تجاه التحوّل إلى "مشغّل رقمي" من خلال وضع خطط استراتيجية وتطبيق مشاريع رقمية في العديد من القطاعات التعليمية والمالية والمصرفية، أبرزها مشروع "ربط المدارس الحكومية ومديريات التربية والتعليم ومدارس الثقافة العسكرية" الذي تنفذه الشركة حالياً ويعد أكبر مشروع إلكتروني في قطاع التعليم في الأردن.

   

 وشدّد الرئيس التنفيذي لشركة أمنية زيادة شطارة، خلال مشاركته في الجلسة النقاشية بعنوان "ما هي العوامل التي ستمكّن قطاع تكنولوجيا المعلومات من النمو؟" على أهمية الإقتصاد الرقمي من حيث مساهمته في خلق فرص عمل جديدة وتمكين المرأة وتعظيم ربحية الشركات وبخاصة الصغيرة والمتوسطة. 

 

ولفت شطارة إلى أن المضي نحو الإقتصاد الرقمي من شأنه المساهمة في إيجاد فرص عمل جديدة وتخفيض نسب البطالة في الأردن والتي سجّلت معدلاتها هذا العام أرقاماً مقلقة وصلت إلى 15.8 %، كما تحدث شطارة حول أهمية جاهزية البنية التحتية في الأردن للخدمات الرقمية مشيراً إلى أن حوالي 83% من الأردنيين يستخدمون الإنترنت الأمر الذي يؤكد على أن هناك فرصة كبيرة للتحول الرقمي مؤكداً ضرورة تضافر جهود كافة القطاعات لرقمنة الاقتصاد وتعزيز الوعي والمعرفة بالخدمات الرقمية كالخدمات المالية والتطبيقات المرتبطة بالاحتياجات اليومية للمستخدمين بما يصب نحو الاعتماد على هذه الخدمات وخلق الحاجة إليها وإلى خدمات جديدة مبتكرة في المستقبل.

 

 

 

 

 

من جانبه أكدّ رئيس دائرة التسويق في شركة أمنية زيد إبراهيم خلال الجلسة النقاشية " البنية التحتية للإقتصاد الرقمي"، على الأهمية المتزايدة للسوق الأردني في قطاع تكنولوجيا المعلومات والإتصالات في المنطقة، وذلك بسبب تزايد عدد سكان المملكة الذي وصل إلى ما يقارب 10 ملايين نسمة، واتساع قاعدة مستهلكي وسائل التكنولوجيا الحديثة وزيادة الطلب عليها.

 

واستعرض إبراهيم التحديات التي تواجه القطاع كضعف التنسيق بين الحكومة والقطاع الخاص فيما يتعلق في صياغة القوانين والتشريعات الناظمة لقطاع تكنولوجيا المعلومات والإتصالات ، وارتفاع نسبة الإقتطاعات الضريبية ، إضافة إلى وجود فجوة بين مخرجات التعليم وحاجة السوق مما قد يؤثر على وجود كفاءات ومهارات مؤهلة للعمل وتطوير القطاع.

 

والجدير بالذكر أن شركة أمنية ستعلن ثاني أيام المنتدى، يوم غد الخميس، عن دعمها لمبادرة “الألف ريادي” التي أطلقتها "إنتاج" على هامش المنتدى بالتعاون مع منصة "نجمي"، وذلك بتقديم الدعم لمئة ريادي شاب من بين الشباب الذين استهدفتهم المبادرة .

وتتضمن المبادرة تقديم دعم ارشادي وتوجيهي في آليات تأسيس الشركات الريادية وتطوير نماذج الأعمال التسويق بهدف الوصول الى الأسواق العربية والأجنبية والتشبيك مع مستثمرين وشركاء استراتيجين.