عملاء أمنية يتبرعون بـ 20 ألف دينار عبر برنامج أمنية umnicoin لصالح وزارة الصحة

عملاء أمنية يتبرعون بـ 20 ألف دينار عبر برنامج أمنية umnicoin لصالح وزارة الصحة

عملاء أمنية يتبرعون بـ 20 ألف دينار

عبر برنامج أمنية umnicoin لصالح وزارة الصحة

 

عمّان 2 نيسان 2020

بعد إتاحة الفرصة لعملائها للتبرع لدعم جهود وزارة الصحة في مكافحة انتشار فيروس كورونا "كوفيد 19" عبر برنامجها umnicoin، أعلنت شركة أمنية أن حجم المبالغ المُتبرع بها وصل 20 ألف دينار.

وفور إضافة وزارة الصحة لقائمة المؤسسات والمبادرات الخيرية والإنسانية التي يمكن التبرع لها عبر برنامج الولاء umnicoin الموجود على تطبيق أمنية، فضّل العديد من عملاء أمنية من مشتركي الفواتير والبطاقات المدفوعة مسبقاً أفراداً وشركات، التبرع بقيمة نقاطهم التي قاموا بجمعها لصالح وزارة الصحة بدل الحصول على المكافآت العديدة التي توفرها الشركة عبر هذا البرنامج.

وأعرب الرئيس التنفيذي لشركة أمنية، زياد شطارة، عن فخره واعتزازه بسرعة تجاوب العملاء لدعوة الشركة للتبرع لصالح وزارة الصحة، ودعم جهودها الاستثنائية خلال هذه الجائحة التي يعيشها الأردن كما دول العالم أجمع، وقال: "ينُم هذا التجاوب السريع من قبل عملاء أمنية عن حسهم الوطني، ووعيهم وإدراكهم لحجم المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقهم تجاه الوطن خلال هذه الظروف، وأنا فخور أن أرى أمنية اليوم تُعد إحدى قنوات التبرع الرئيسية التي يلجأ إليها المواطنين لدعم المبادرات الإنسانية والاجتماعية التي تدعمها الشركة بدورها"، لافتاً إلى أن التبرع لصالح وزارة الصحة ما زال مفتوحاً أمام عملاء أمنية من خلال برنامج umnicoin الموجود على تطبيق أمنية.

وشدد شطارة، على أن هذه المشاركات تعزز من صورة الأردن المشرقة أمام دول العالم وتوطد أيضاً من القيم المجتمعية الإيجابية مثل التكافل والتضامن والتلاحم، معرباً عن أمله في أن تحذو بقية الشركات وخاصة القيادية منها حذو "أمنية" وتدعم جهود الدولة بكافة مؤسساتها الوطنية، وعلى رأسها وزارة الصحة  في مكافحة هذا الفيروس.

ومنذ إعلان الحكومة مجموعة من الإجراءات والتدابير للتصدي لانتشار فيروس كورونا وتوفير العلاج للمرضى المصابين بالفيروس، مارست شركة أمنية دوراً وطنياً ومسؤولاً لمساندة هذه الجهود وقد عبرت عنه على أكثر من صعيد، حيث تبرعت بـ 50 ألف دولار لشراء أجهزة تنفس صناعي، وأتاحت التصفح المجاني عبر شبكاتها لمنصة التعلّم الإلكتروني الخاصة بوزارة التربية والتعليم "درسك"، دون الخصم من أرصدتهم أو حزم الإنترنت على خطوطهم الخلوية أو اشتراكات الإنترنت المنزلية، إضافة إلى عدم فصل أي من الاشتراكات مستحقة الفواتير لحين تجاوز الأزمة، ومضاعفة سعات الإنترنت مجاناً لجميع مشتركي الموبايل، وفي البداية إعفاء عملاء "طلبات" من رسوم التوصيل دعماً للمطاعم المحلية واستمرارية العمل فيها.

-انتهى-